تحميل اغنية لو تسمعيني - زاب ثروت و شريف الهواري MP3 | مطبعه دوت كوم تحميل اغنية لو تسمعيني - زاب ثروت و شريف الهواري MP3 | مطبعه دوت كوم
2297
استماع الان
301
1300
شاهد الكليب
اغنية لو تسمعيني - البوم المدينة - زاب ثروت
استماع لاحقا

كلمات الاغنية

كلمات اغنية لو تسمعيني - زاب ثروت مع شريف الهواري
البوم المدينة 2018

ما بين لقانا والفراق كانوا ثانيتين
ما بين فراقنا واللقا سنيين وسنيين
كان نفسي اقولك كل حاجه في الوقت المناسب
كان نفسي اقولك ولكلامي ماكنتش حاسب
ياه لو كنت قولت كلامي افتح قلبي وابوح
ياه لو كنت قولت قبل ما تروح

من زمان وقالوا الصبر مفتاح الفرج
صبرت جامد حتي الصبر منك اتحرج
عذاب الألم اللي اتلضم ويا خيط الزعل
خلي شيطاني حتي ندم عاللي مني اتفعل
فأهم حاجه في التوبه النصوحه يكون الندم
مش هوصفلك شكل الشرخ اللي فيا اترسم
شرخ كان بألم جوا قلب حلم
اتغير وشوفت فيه انسان كان أصله صنم
يرضيكي تمشي وتفارقي وفي ماضيه تكوني
بعد اما كنتي كل حاجه من عقلي وجنوني
لا مش اختيارك ما أنتي لازم تسمعيني
القرار قرارك بس لازم تفهميني
ايوه مش هخبي حاولت انسي واكابر
وفي كل مره كبري كان عليا فيها صابر
ياما حاش كلامه ياما ياما سكت
وياما كان يلومني ان عيونها بكت
وكنت اصرخ واقوله ده أنت كبريائي
ودايما رده واحد أصل هى دائي
كل داء وليه صنف علاج ودوا
بس فين تلاقي دوا للهوا
أنا اللي فيا كوم وانتي كوم وكفه
كل العالم يهون بس الدنيا تصفي
وعد من اليله دي خنجر جوا صدري
انك لو سامحتي نهر روحي تاني يجري
ويشيل حمل المراكب علي طول الشراع
ويغني للحبايب بكفايه العمر اللي ضاع
اصلك أنتي غيرهم أنتي كل حاجه
وهما حاجه واحده باختصار سذاجه
عارفك مش هتمشي ولا هتودعيني
جايلك تاني اطلب لو بس تسمعيني
لو بس تسمعيني

ياه لو كنت قولت كلامي
افتح قلبي وابوح
ياه لو كنت قولت قبل ما تروح

ما بين لقانا والفراق كانوا ثانيتين
ما بين فراقنا واللقي سنيين وسنيين

البوم المدينة

استماع الالبوم

جميع الحقوق محفوظة لاصحابها والموقع غير مسئول عن انتهاك الحقوق الملكيه الفكريه .. اذا كنت صاحب العمل الفني واردت الابلاغ عن سرقة حقوق ملكيته للتاليف والنشر يسعدنا استقبال البلاغ علي الرابط .. وعند الحصول علي ما يثبت حقوق ملكيتك سيتم حذف العمل فورا ونضمن لك عدم اضافته علي موقعنا مرة اخري ..
controls_next
controls_toggle
controls_prev
0:00

0:00

player_volume
player_loop
player_shuffle