156
استماع الان
79
137
قصيدة طبعا ماصليتش العشا - هشام الجخ
استماع لاحقا

كلمات الاغنية

كلمات قصيدة طبعا ماصليتش العشا - هشام الجخ 2017

المشهد الأول
---------------
أول سبت من العام الدراسي 1981-82

كانت ككل نخيل بلدتنا
تطل عليا من أعلى سماء
و أنا اجمع لعبتي سراً
و أعيد تشكيل البناء
و قد اصطففنا في طابور الصبح
ألهانا الغناء
في الطابق العلوي وقفت هيبةٌ
كفنان بحر يرتدي زي النساء
و تراقب الطابور في صمت و حزمً بارعين
فتستقيم ظهورنا
يعلوا الهتاف تحية العلم المرفرف في الفناء
بإشارة منها يقود مدرس الألعاب ذو الصوت الجهور الصف نحو فصولنا
و بنظرةً منها يدق العامل الجرس ابتداء الحصة الأولى
من أين يأتي كل هذا الحزم في نظراتها ؟
و أنا آرها كل ليلة تطفئ الأنوار من حولي
و تصنع خيمة من حبها
و تحيك دفئ حنانها فوقي غطاء
و عَلَماَ يخشى الأساتذة الكبار نزولها
يعُدلون من هندامهم
و يراقبون الصف عند ظهورها
أنا لا أراها مثلهم
ما زلت لم أفهم حقيقة كونها أمي و ناظرةً بمدرستي
فأنا كطفلٍ لا أفرق بين أحداث الصباح و بين أحداث المساء
لكنني لا زلت أذكر جيداً
غضبي و ضجري كل ليلً حين يغلبني النعاس
تهزني تهزني و تتهمني دائماً أني سهيت عن العشاء
و قد سهت هي أنها ما تزال على يديها من وضوئي آثار ماء
بعدما صليت يا أمي العشاء

المشهد الثاني
---------------- 6 أكتوبر 1985

يوم أجازه
لمت خلاتي عندنا أو عند ستي
كلام حريم انتِ خدتي
و انتي جبتي
أبويا كان يحس بلمة العيال علطول يطير
و أجواز خلاتي هكذا
يوصلوهم عند بير السلم بالكتير
ماعرفش ليه بيقولوا على باب العماره إنه بير
المهم ، عيال خلاتي يجولنا بدري
و أبويا ينزل و أنا الكبير
أنا اللي أقول مين اللي يوقف
و أنا اللي أقول مين اللي يلعب
و أنا اللي أقول مين اللي ياكل
و أنا اللي أقول مين اللي يشرب
كنت أكبرهم و هما عيال يا عيني صغيرين
أنا كنت أرخم طفل عنده عشر سنين
لما أغيب عن عين خالاتي
يا اما تلقاني في مصيبه
يا اما بعمل مُشكله
كنت عايش طول حياتي أسئله
ماما بنصلي ليه ؟
ماما مين بابا حسني ؟
ماما يعني أيه (عابر سبيل) ؟
ماما يعني (راجل أصيل) ؟
عيل " فصيل "
كنت بسأل أسئله لا ليها رد ولا ليها عازه
بس السؤال اللي سألته وقتها كان مهم
إحنا ليه وخدين أجازه ؟
لمعت عينيها ساعتها لمعه بحبها
اللمعه دي علطول بتظهر لما بعمل حاجه أمي تحبها
لما بنجح ، لما بسأل
لما بتنرفز على اخواتي البنات لو حد كركر
لما بعمل أي حاجه تحس بيها إني بكبر
لفت على الكرسي اللي عمًر عندينا 20 سنه
و بدأت حكاوي و دندنه
ساعتين حكاوي و دندنه
عـ اللي انضرب و اللي اتفني
و اللي اتهدم و اللي اتبنى
أبطال هنا شهداء هنا
و أنا ودني أصلاً مش هنا
كات ماما نجوى بتبتدي
و أنا إلا ديه
أنا هقعد أسمع حرب و أكتوبر و خط برليف
و أرض سينا و مين حماها و مين خطفها
دي حكاوي تافهه
كلام تقيل و كلام مجعلص
و نجوى جت
و أنا عاوز ( أبقلظ )
هربت من نص الكلام
لكني فاكروه
أنا كنت عيل آه صحيح لكني فاهم الكلام
من أوله و لحد آخره
إن اسرائيل سرقت سلامنا
و إن اسرائيل قتلت عمامي
و إننا زي النهارده خدنا تارنا
داقوا نارنا
عرفوا طعم جند مصر في المعارك
و إن سوريا و الجزاير و العراق
و الخليج و كلوا كلوا كلوا شارك
و اننا بعد أما فزنا
بعد أما شافوا وحدتنا بتوسع نفوذنا
و علمنا بيرفرف عليهم تحت عينا
دبوا نار الفُرقه بينا
كنت عيل
بس فاكر
كنت بلعب
بس شاطر
كنت بحضر ماما نجوى و بابا ماجد
كنت أنام أحلم بـ (جونجر) و إني هكبر أبقى مارد
يجمع العرب اللي تايهين صف واحد
و أبقى قائد
كنت أنام أحلم بموقعة حطين
و إني الأمير هشام الدين
و معايا جيش وسع المكان
مالوش لا أول في الشمال ولا في اليمين
بإشاره من إيدي الحصون مدشدشه
و إشاره من سيفي الجموع متفركشه
و إشاره من أمي اللي جت بتقولي
طبعاً نمت قبل ما تصلي العشا

المشهد الثالث
---------------- 1 اكتوبر 1989

مين يا اخويا ؟
مين يا نضري ؟
عيد ميلادك
و الله خلفت و علفت
و انتَ أطول مني و عاوز عيد ميلاد
أمشي ياض
فـ أعداديه و لسه بتفكر يا شحط فـ عيد ميلاد
روح لأبوك
كلموا في الشغل قول له
و انتَ جاي عدي هات لي نُفاخه
شوف العيال لما تكبر تتملي مساخه
ثم آيه اللي خلى يوم ميلادك اسمه عيد ، هه ؟
ياكش فاكر يوم ميلادك إختفت نار المجوس
ولا حد قال لك احنا لقينا يومها شوال فلوس
دحنا كان العيش يادوبك و الغموس
كنا مش لقيين نجيبلك هِدمتين
آيه ياد السعاده اللي انتَ فيها دي ؟
جياك منين ؟
دا احنا أفقر فتره عشناها فـ حياتنا حاملي بيك
كانت البلد لا فيها زيت ولا فيها سكر
و الجو بينا و بين كل العرب كان شان و عكر
و السادات كان كل يوم شدوا الحزام شدوا الحزام
و الإعارات اللي كانت فـ الخليج رجعولنا تاني
و الجنيه لا كان يجيب لا جوز حمام ولا نص ضاني
كنا دايرين نستلف من القريب و من البعيد
خليتوا عيد
بس عارف لما قالوا جه ولد
ضهري اتسند
رغم إني كنت مخلفه قبلك بنات
كنت انتَ بِكري
أبوك حريمه كلهم جابوا الولاد بدري
و جدتك فـ غياب أبوك
كانت تلقح بالكلام
و انا طبعاً أهري
و حتى لو مقلتش حاجه
احنا ستات
أوعر كلام بنقوله
بنقوله بسكات
مكنش أبوك يعرف يا ولدي
إنهم سموني بينهم أم البنات
و مكنتش أعرف حظي الأغبر
إن خلفة الولاد هتجيبلي نطع عايز عيد ميلاد
اسمع يا ولد
اسمع و ركز فـ الكلام
النبي عليه الصلاة و السلام كان يحتفل بعيد ميلاده
زيك تمام
إزاي ؟ بالصيام
يعني انتَ بكره تجيني صايم
مش عيد ميلادك ؟
عيد ميلادك يعني تقوى
مش جاتوه و باتوه و عزايم
ولا أقول لأبوك على الدرجتين اللي نقصوا فـ التاريخ
عايز تعلق ملصقات ؟
أجيب لك النَفِخه
أيوه و اتغوز و خبط فـ البيبان
يعني هو أبوك مسافر
بس يجي و كل ده هيوصلوه حاضر
تاني يوم و انا نازل رايح المدرسه
لقيت على السفره كيكه
مقطعه و مكيسه
قالت لي خد طفح صحابك
ما انتوا جيل العيد ميلاد
جيل ميعرفش الخشى
قولي صح ؟
انتَ نمت الساعه كام ؟
شكلك مصلتش العشا

المشهد الرابع
---------------- 24 ديسمبر 2004

الليله عرس هه ؟
مش خطوبه
مش كله رقص رقص رقص
و ألبس فنلتك مقلوبه
الليله عرس مش خطوبه
و مطلعش حد تاني شقتك
مفتاح حماتك تاخده و انتَ فـ سكتك
و انده لي ولد اختك يغير صندوقين
حسن سألني عـ السجاير
قلت له معرفش فين
كلمت خالك ؟
آخر مكالمه قالوا لي وصلوا المنيا خلي بالك
بعت حد عـ المحطه
طب بوص طيب
أنا كنت ناويه الليله أعشيكم بـ بط
بس بصراحه لقيت حماتك جايبه أكل أسبوعين
إفترى و فرتيك فلوس و هتخدوا عين
قلت أشيلها لك فـ الفرازير عندي حبتين
حلوه بدلتك عليك
مش الله بدر و هل ضيوه
شبه أبوك
بس انتَ فين هو أبوك كان حد زايوه
عارف يا ولدي الوحده فينا بتبقى فاكره
يوم ما بتجوز ولدها
بتبقى فرحه
و الحماميم تبقى سارحه
و الجناين تبقى طارحه
فين يا ولدي ؟
ليا اسبوع شيل و حط و سلب بط
حتى ولا غيرت طرحه
جوازات البنات كانت أسهل
البنات جوازتهم أسهل
عـ الأقل كنت وسط عيلتنا قبلي
كنت لاقيا اللي يساعدني
اللي يلافيني
اللي يجاوبني
كان نفسي أجوزك هناك
و أتباهى بيك
و كلهم يجوا الفرح و يباركوا ليك
بس انت طفشان من زمان
و ملكش صُحبه
زي جدك الكابير
كان غاوي غُربه
كان يختفي شهرين تلاته
لكان يقول بلاده فين
ولا كنا نعرف خط سيره
لف أرض الله بطولها و عرضها
و لإن ستك ست صانت عرضها
ربك مبهدلهاش
مخدش روحه إلا فـ سَرِيرُه
أصل يا ابني أصعب حاجه لما الست
بتبقى تايهه عن راجلها
المرض و الفكر و الأحزان تجيلها
اسمع يا ولدي
أصعب لحظه هتعيشها فـ حياتك
لو بعدت عن مراتك
البعاد يا ولدي مش فـ المكان
البعاد لو جات فـ حضنك و أنتَ بخلان بالحنان
أفرح يا واد
و أفرد دراعك عـ الرجال ولم عيلتك
الليله ليلتك
و الله ما مانعني أرقص كالعيال
غير بس هيبتك
ليقولوا أمه اتجننت
ولا جاهه مس
مين هيفهم إن عمري راح عشانه بس
اضحك يا واد
افرح يا واد
الليله ليلة فرفشه
بس أوعى يخدك الكلام و الدردشه
و النغنشه و الوشوشه
و الفجر يتسحب عليكم
قبل ما تصلوا العشا

المشهد الخامس
------------------- 25 مارس 2009

كل الدكاتره قالوا خير
معندهاش ولا أي حاجه
ولا حتى محتاجه لدوا
مـ احنا عارفين شهر مارس و الهوا
السن بردوا ماتنسهوش
شوية برد ما يستهلوش
أول مره أشوف حبيبتي بتتوجع و بتتلوي
و انا عارف أمي ما تشتكيش غير مـ القوي
عجزتي يا أمه
عجزتي يا أمه و شاخ جرديك
دا انتي لسه ماسحه الشقه بإيدك
عجزتي فجأه
دا احنا كل جمعه نبوس إيديكي عشان نوضب شقتك
و تقولي لأه
عجزتي فجأه
و مالك إبيضيتي ليه
إياك حطه بودره
مش كنتي زيي سمره
الدكاتره مش بيحكوا حاجه بينا
و انا قلبي متوغوش و حاسس ان أمي فيها إنَ
لأول مره أحس دماغي بيشقق
و تفكيري بيعمل صوت
مصدقدش ولا اتخيلت و انا واقف فساعتها
إنه الموت
رسمت الضحكه بزياده
دخلت عليها عارفاني أنا الكداب كالعاده
و مين يقفشني غير أمي
إلـ عجناني و خبزاني
و خالعه بيدها سناني
فـ عرفت بس من عيني إنها شهاده
و شهدت يجي 100 مره
سعتها كل إحساسي إلـ كان محبوس طلع بره
و هاجت ذكريات عبت عينيا دموع
و إحساس الطريق اللي ملهوش رجوع
حاولت أخدعها و أستهبل
بقالك عُمر بتمثل و هيَ معيشاك فـ الدور
و صدقت إنها بتتخم
يا راجل خلي عندك دم
دي حافظه عينيك و تقطيعك
و تهتهك و ألعيبك
مش هاين عليك الويل
عايزها منين تجيبلك حيل
عشان مايبنش فـ عينيها العذاب و الهم
يا راجل خلي عندك دم
كانت بصه لي فـ عينيها السنين بتفوت
و جويا كلام من كتره عدى سكوت
كان نفسي أقول آسف
أقول ندمان
أقول خجلان
و أقولك إني و الله بحبك حب مش معقول
معرفتش ساعتها الحلق كان مقفول
لكن القلب كان مفروط على قلبك
و كان بيقول
بحق حروف آيات الله
اللي حافظها على يدك
و من أيام مـ كنت بَعِدّ على يدك و على عدك
و فرحة خدي يا أمايا و أنا نايم على خدك
و قسماً باللي قام حدي و قام حدك
ما حبيت فـ الوجود قدك
جاي دلوفتي تتنغود
و تستعجل فـ وقت الموت و تتلهوج
مابنحسش بقيمة الثانيه غير بعدين
و تسرقنى الحياه و منفوقش
غير و الموت مبكي العين
يا شاقه القلب و مسافره
خادتني الغربه من حضنك سنين كافره
نسيت نفسي
أنا آسف
قالولي الغربه بتعلم دروس و حياه
و إن الغربه يا أمايا دي طوق و نجاه
أتاريها حزام ناسف
أنا آسف
ميعادنا يا أما فـ الآخره
و هي الدنيا يا أما فـ إيه
ما حقا مناهده و معافره
خلاص خلينا فـ الآخره
و حتى تكوني محلوه و عليكي العين
و أوريكي العيال يا أما
بقوم بتّين
و جبت الواد يا ستي
علشان ماتدايقيش
هوصيهم
هوصيهم خلاص يا أما متخنقونيش
هوصيهم
أفراد عيلة هشام المدهشه
دي تعليمات جدتكم المفتشه
ممنوع تناموا فـ أي يوم
أي يوم
قبل ما تصلوا العشا

اغاني هشام الجخ

استماع الكل

جميع الحقوق محفوظة لاصحابها والموقع غير مسئول عن انتهاك الحقوق الملكيه الفكريه .. اذا كنت صاحب العمل الفني واردت الابلاغ عن سرقة حقوق ملكيته للتاليف والنشر يسعدنا استقبال البلاغ علي الرابط .. وعند الحصول علي ما يثبت حقوق ملكيتك سيتم حذف العمل فورا ونضمن لك عدم اضافته علي موقعنا مرة اخري ..
controls_next
controls_toggle
controls_prev
0:00

0:00

player_volume
player_loop
player_shuffle